بحث هذه المدونة الإلكترونية

السبت، 25 يونيو، 2011

التفكير الابتكاري Innovation Thinking






كان لي وقفة مع برنامج ورشة عمل على قناة CNBC العربية مع الدكتور معن قطامين , أثار انتباهي شرحه لموضوع التفكير الابتكاري , فأحببت الحديث عنه هنا لتعم الفائدة أكثر.

كل منا يواجه في حياته أنواع مختلفة من المشكلات سواء اجتماعية , اقتصادية , سياسية,فأولى خطوات حلها تكمن بالاعتراف الصادق أن لديك مشكلة ! نعم , حيث الكثير ينكر أن لديه صعاب! ولكن كيف نكتشف أننا نواجه المشكله ؟ ان اكتشافها يكمن بملاحظتك بعدم تحقيق أهدافك الموضوعة المحددة . ومن احدى الطرق لحلها نجد التفكير الابتكاري .
سؤلنا هنا , ما هو ذلك التفكير الابتكاري Thinking Innovation ؟!

يكمن التفكير الابتكاري بتحديد المشكلة ثم تقديم الحلول التي تؤدي بطريقة عكسية الى عدم حل المشكلة !
مثال على ذلك اذا كان لديك مطعم وتعاني من عدم تحقيق أرباح مرضية أو الرقم المحدد لهذا الشهر , هنا لابد من معرفة الهدف أولا, هل هو هدف معقول واقعي , يمكن الوصول اليه ؟!
ثم , نقوم بجمع الموظفين وكل يدلوا بدلوه بالأسباب التي تؤدي الى انخفاض المبيعات أو الخسارة وليس الربح !
فقد يكون ارتفاع الأسعار , خدمة سيئة , عدم توافر مواقف سيارات للمطعم , هنا نعكس تلك الحلو ل ونجد أنها هي الحلول لزيادة ربحية المطعم لهذا الشهر( يونيو) . نلاحظ تم عكس المشكلة للوصول الى حلول عديدة!
حيث أن هناك عوامل تساعدك للوصول الي الحل , منها وضع اطار زمني للحل , المحافظة على التفاؤل , ولا نستغني عن الاستشارة بمن حولك من أهل الخبرة , كما الاصرار على تجاوزها, والتركيز على سياسة20/80 حيث 20% من الموظفين هم من يحققوا 80% من أرباح شركتك أو مطعمك .فالتركيز على القليل بالنهاية يحقق الكثير من العائد , كما أن الكثير من الأمور تكون ليس لها أهمية بقدر القليل منها حيث تكمن الأهمية فيها .

نصل هنا الى القواعد الذهبية لحل المشكلات:
تحمل مسؤولية المشكلة
تحديد طبيعة المشكلة
كتابة المشكلة
البحث عن السبب الحقيقي
وضع الحلول
وضع معايير للحلول
تقييم الحلول
أتمنى قد وصلنا معكم لطريقة جديدة للتغلب على صعاب الحياة , والعمل على تطبيقها متى سنحت لكم الفرصة .
نتريا تجربتكم
موفقين دوما
مريم الخزام