بحث هذه المدونة الإلكترونية

السبت، 11 أبريل 2009

الحب والعطاء




كان لي وقفة سريعة مع كتيب الحب والعطاء تأليف القارىء النهم الأخ عبدالله العثمان



يتألف من 91 صفحة من الحجم الوسط يتميز بأفكار ابداعية متنوعة ترشدك الى بذل مزيد من الحب والعطاء

لمن حولك في هذا العالم

ما استوقفني ودعاني الى الكتابة عنه موضوع تم التطرق له وهو التسويف

ان الشخص أحيانا يقوم بتأجيل عمل اليوم أو يتهاون عن أداء ما خطط له للقيام به في الموعد المحدد

ولكن تلك المشاعر التي تنتابك ممكن أن نطلق عليها جلد الذات فعدم الشعور بالراحة والرضى عن النفس

كل ذلك ناتج التسويف وعد انجاز ذلك الجزء من برنامجك اليومي ( سواء من ممارسة الرياضة أو حفظ وردك )


لنقف مع الذات لحظات ونتذكر ذلك الشعور السىء الذى ممكن تجنبه
وذلك بحث أنفسنا على العطاء والتواصل في أداء ما خطط له


للحصول على رضا النفس والطمأنينة

والأهم من ذلك الشعور بالسعادة اللانهائية من ذلك الانجاز الطيب .

هناك الكثير من العبارات والتمرينات البسيطة تم وردها في الكتاب تحثك على رفع الهمة لمزيد من الفعالية والعطاء

سأذكر ما نال من نصيب تلك النجمة المميزة التي أضعها عند المفردات التي تترك بصمة في ذهني ونفسي العزيزة


ومنها التالي :


- جاء رجل الى أحد الصالحين فأعطاه دينار , فقيل له : كان يكفيه الدرهم فقال : انما أعطيه ما استحق أنا


وليس ما يستحق هو .


- اعط من يستحق ومن لا يستحق لأنك أنت تعطي لأنك معطاء.


- لا يمهمك من أعطيت و لكن يهمك هل أعطيت أ م أبقيت ؟


- التردد يعيقك عن العطاء ويبعدك عن رغبتك الحقيقة .


- الفقير هو من أعطاك فرصة لعطائه وليس أنت .


- كن كالريح المرسله تعطي من يستحق ومن لا يستحق بلا توقف .


- مشاعر الغيرة تدلنا على رغباتنا الدفينة التي لم تتحقق .


- العطاء بنوعيته لا بكثرته .


- القاعدة الادارية التي تقول 20 /80 تعني أن 20% من أعمالك لها 80% من النتائج.


ونختمها بمقولة استاذتنا نسيبة المطوع : " أنا أحبك ومحتاج اليك واختلف معك .


نترقب تجربة عطاءكم في الحياة الى أن نصل لوقفة جديدة مع كتاب آخر باذن الله

ولمن يرغب بالاستزادة مما يقدم عبدالله العثمان اليكم الروابط التالية :

http://www.abdullao.com/

http://www.planner1.com/